Morocco

عايش لـ”فبراير”: الساعة الإضافية عذاب نفسي واجتماعي!

مع حلول شهر رمضان يتجدد النقاش في مواقع التواصل الاجتماعي، حول الساعة الإضافية والساعة القانونية، وتأثيرها على المواطنين  نظرا لما تسببه من اضطرابات في النوم، إضافة إلى مشاكل نفسية وصحية وسلوكية تبرز على مستوى معاملات الأفراد وتصرفاتهم، حيث طالب الكثيرون بإلغائها واشتكوا من آثارها الممكنة على الصحة .

وأعلنت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة-قطاع إصلاح الإدارة أنه بحلول شهر رمضان، سيتم الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة، بتأخير ستين دقيقة عند حلول الساعة الثالثة صباحا من يوم الأحد 11 أبريل القادم.

وترقب المغاربة 11 شهرا رمضان مستبشرين بعودة الساعة القانونية “غرينيتش”، خصوصا بعد أن ظل مطلبا شعبيا على امتداد أشهر فصل الشتاء، نظرا  لتراكم المشاكل التي سببها النظام الجديد لفئات عديدة في المجتمع

وبهذا الخصوص قال المحلل السياسي كريم عايش، بالرغم من التقارب الكبير المغربي الأوروبي إلا أن المغرب يحتاج لإضافة ساعة إلى توقيته كي يوافق توقيت فرنسا وإسبانيا ودول وسط أوروبا في خطوة لها حمولة اقتصادية أكبر منها اجتماعية أو وطنية، وهو ما جر سخط المغاربة الذين يرون في إضافة هذه الساعة تحايلا وتجاوزا لمطلب شعبي كبير ومتجدد برفض هذه الساعة الإضافية التي تتحول إلى ساعة عذاب نفسي واجتماعي.

وأضاف المتحدث في تصريحه لـ”فبراير” ان الساعة الجديدة تدخل جزءا من الليل في يوم المغاربة أيام الصيف، محدثتا زعزعة للعادات والضوابط النفسية المتعلقة بالزمان وتدخل الليل في صبح المغاربة عند بدء الخريف فيستحيل صباحهم جزءا من الليل، حيم يقومون للعمل وحين يذهب الأطفال للمدرسة، بكل ما يجلب ذلك من مخاطر صباحية أمنية وتشجيع لظواهر الجريمة، مما يطرح أكثر من سؤال حول سبب التشبث بهذه الإضافة وتحويل حياة المغاربة لجحيم من أجل تبريرات غير مفهومة، خاصة إذا ما قارنا توقيت دول آسيا بأوروبا، وتوقيت الولايات المتحدة والذين لهم تعاملات اقتصادية وتجارية لا حصر لها، لنفهم ربما أن المسألة ليست مدروسة بالشكل الكافي وأن الحكومة ارتجلت الموضوع وفرضته على المغاربة كما اعتادت فرض أمور كثيرة يرفصها المغاربة لكنها تطبق تحت طائلة القانون.

وأكد عايش أن المغربي يحتاج لفهم أكبر للحيثيات والأسباب الحقيقية التي تقف خلف هذا القرار ودوافعه، كما أنه صار لزاما تقديم حصيلة زيادة هذه الساعة وما قدمته للمغرب من إيجابيات ونتائج اقتصادية واجتماعية، مع ضرورة وضع مقاربة بين وضع المغاربة قبل الساعة وبعدها حتى يتم فهم سبب الاحتفاظ والتشبث بها بهذا الشكل.

Football news:

Neymar about relegation from the Champions League: PSG did everything they could. I am sad, but I am proud of the team
Guardiola's father: I do not rule out that Pep will return to Barca as a coach or adviser
Greenwood is playing his 100th game for Manchester United in 19 years, 217 days. This is a record for the English and the 3rd result in the history of the club
Eden Hazard: I'm sorry. I didn't want to offend the Real Madrid fans. I came here to win
Edouard Mendy was out of work 7 years ago, and now he has taken Chelsea to the Champions League final. When it was tight, a year of training for free
Koeman insists on signing Depay, the Barca management is not sure about the forward
Kroos told Mount I'm sleeping fine. Good luck in your first Champions League final