Mauritania
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

رئيس الجمهورية من جدة: "يجب العمل على وقف دائم للاقتال في السودان" (فيديو)

قال رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني إن "العمل العربي المشترك لا يقوى إلا بقدر قوة الشراكات الاقتصادية بين البلدان العربية"؛ مبرزا أن ذلك لا يتحقق دون "تعزيز التبادلات الاقتصادية البينية تمهيدا لقيام سوق عربية مشتركة تؤسس لتنمية مستديمة وشاملة في الفضاء العرب"..

واوضح ولد الشيخ الغزواني، في خطاب ألقاها اليوم (الجمعة) في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، أن موريتانيا يحدوها الأمل في أن تكون الدورة الخامسة للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية التي ستحتضنها نواكشوط مطلع شهر نوفمبر القادم، "محطة متميزة من مسيرة العمل العربي المشترك"؛ معربا عن سروره باستقبال رؤساء وقادة الدول العربية في نواكشوط للمشاركة في أعمال تلك القمة.

نص الخطاب:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

خادم الحرمين،صاحب الجلالة، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية الشّقيقة، رئيس الدورة الحالية؛

أًصحاب الجلالة والفخامة والسمو؛

أصحاب المعالي والسعادة؛

معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية؛

أصحاب المعالي، ممثلو المنظمات الدولية والإقليمية؛

السادةوالسيدات؛

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أود، بداية، التوجه بالشكر الجزيل إلى خادم الحرمين، صاحب الجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز، وإلى ولي عهده، رئيس مجلس الوزراء، سمو الأمير محمد بن سلمان، وإلى الشعب السعودي عموما، على استضافة هذه الدورة الثانية والثلاثين لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية، وعلى ما أحطنا به من حفاوة استقبال وكرم ضيافة منذ وصولنا لهذه الأرض الطيبة، المباركة.

كما أهنئ جلالته، على تسلم رئاسة مجلس جامعة الدول العربية، مشيدا بما يضطلع به، وولي عهده، من دور ريادي وفعال في خدمة قضايا أمتنا العربية.

ويطيب لي كذلك أن أتقدم بالشكر الجزيل لفخامة الرئيس عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية على إسهامهفي الدفع قدما بالعمل العربي المشترك،خلال رئاسته للدورة الماضية.

 ولا يسعني، في المقام، إلا أن أنوه، أيضا، بالجهود الدؤوبة التي يبذلهاسعادة الأمين العام السيد أحمد أبو الغيط وفريقه في سبيل تطوير عملجامعتنا العربية.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو؛

أيها السادة والسيدات؛

إنما يلوح، في خضم الأزمات المتنوعة التي تجتاح العالم، من بوادر تغيرات جيوستراتيجية عميقة، ليؤكدحاجتنا الماسة،اليوم أكثر من أي وقت مضى،إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات لتطويروترقية عملنا العربي المشترك.

فذاك هو السبيل الأمثل إلى تعزيز قدرتنا الجماعية على الصمود في وجه مختلف التحديات الراهنة، وإلى الرفع من فعالية جهودنا في تحقيق ما تطمح إليه شعوبنا من تنميةوأمن واستقرار.

وإن إحساسنا بضرورة وإلحاح تطوير عملنا الجماعي ليزداد قوة كلمانظرناإلى الوضع الراهن في فلسطين المحتلة، وإلى ما يشهده عالمنا العربي من نزاعات،وما يواجه من تحديات  مصيرية.

وإننا، في الجمهورية الإسلامية الموريتانية،لندين بقوة الاعتداءات الإسرائيلية،ونجدد التأكيد، من هذا المنبر، علىتمسكنا بحق الفلسطينيينفي إقامة دولة مستقلة، عاصمتُها القدسُ الشرقية،وفقالما تقضي به قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

ونؤكد، كذلك، تمسكنا بالحلول التي تحفظ الوحدة الترابية وترسي دعائم الاستقرار والأمن في كل من ليبيا واليمن،مستبشرين بما يلوح من انفراج في البلدين.

كما ندعو، في ذات الوقت،إلى بذل كل الجهود الممكنة لوقف الأعمال القتالية بشكل دائم وفعال في جمهورية السودان،ولخلق ظروف مناسبة لتقديم الدعم الإنساني،وللتأسيس لحل سياسي شامل، في هذا البلد الشقيق.

وإنني لأشيد، هنا،بكلالجهودالعربية المبذولة في هذا الصدد، وخاصة بالرعاية السعودية الكريمة للمحادثات بين الأطراف السودانية الشقيقة آملا أن يفضي الاتفاق الذي تم التوصل إليه إلى رسم خارطة طريق تضمن وحدة السودان وسلامة أراضيه وحق مواطنيه في الأمن والاستقرار.

وأشيد كذلكبعودةجمهورية سوريا الشقيقة للحضن العربي، آملالها أن تستعيد بشكل كامل دورها المحوري التاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك. ومرحبا بأخي صاحب الفخامة، الرئيس بشار الأسد، بين أشقائه.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو؛

أيها السادة والسيدات؛

إن العمل العربي المشترك، لا يقوى، إلا بقدر قوة الشراكات الاقتصادية بين بلداننا العربية، ولذا لا بد لنا منتعزيز تبادلاتنا الاقتصادية البينية،تمهيدا لقيام سوق عربية مشتركة تؤسس لتنمية مستديمة وشاملة في فضائنا العربي.

ومن هذا المنطلق، تنبع الأهمية القصوى التي توليها بلادنا لانعقاد الدورة الخامسة للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية، في نواكشوط مطلع شهر نوفمبر القادم، والتي يحدونا الأمل في أن تكون محطة متميزة في مسيرة العمل العربي المشترك.

‎وإنني إذ أرجو لأعمال هذه الدورة الثانية والثلاثين لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية كل النجاح والتوفيق، لأعبر لكم،مسبقا، اخوتي أصحاب الجلالة والفخامة والسمو، عن سروري باستقبالكم فينواكشوط للمشاركة في فعاليات القمة العربية التنموية، في دورتها الخامسة.

 أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.