Mauritania
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

أئمة وقادة أحزاب سياسية يحضرون مأدبة إفطار في القصر الرئاسي بنواكشوط

نظمت رئاسة الجمهورية، مساء اليوم (الأحد) مأدبة إفطار أقامها رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني على شرف رؤساء التشكيلات السياسية الوطنية والأئمة وممثلي هيئات المجتمع المدني، إضافة إلى جمع من سكان مقاطعات ولايات نواكشوط الثلاث.

حضر مأدبة الإفطار كل من السيدة الأولى، الدكتورة مريم بنت الداه، و الوزير الأول محمد ولد بلال، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية د. مولاي ولد محمد لقظف، ، والوزيرتان المستشارتان برئاسة الجمهورية؛ الناها بنت مكناس وكمبا با، وأعضاء الحكومة، ومدير ديوان رئيس الجمهورية.

كما حضر المأدبة ولاة ولايات نواكشوط الثلاثة، وبعض القادة العسكريين والأمنيين، والمستشارين والمكلفين بمهام في رئاسة الجمهورية و الوزارة الأولى، وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلو المنظمات والهيئات الدولية المعتمدين في موريتانيا.

وقدم عدد من الأئمة خلال هذا اللقاء مجموعة من المحاضرات ركزت على فضائل شهر رمضان الكريم وما يوفره من قيم عالية، وما يجب أن يتمتع به المسلم من سلوك تبعا لما تمليه المدرسة الرمضانية من قيم فضيلة. فقد قدم فضيلة الشيخ محمد المختار ولد أمباله، المحاضرة الأولى التي ركز فيها على فضائل شهر رمضان الكريم، وما يجب أن يتحلى به المسلم خلال هذا الشهر الفضيل من رجوع إلى الله تعالى والالتزام بأوامره واجتناب نواهيه.

واستعرض الأيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تأمر بالعدل والإحسان، مشيرا إلى أن العدل يجب أن يطبق أبتداء من تسيير الأسرة الصغيرة وحتى في تسيير وإدارة الشؤون العامة للأمة.

وطالب جميع المسلمين بأن يستحضروا دائما بأنهم سيسألون عن جميع تصرفاتهم، مؤكدا أنه لا مناص من الإقبال على الله والالتزام بأوامره واجتناب نواهيه من أجل النجاة يوم القيامة.

أما المحاضرة الثانية التي قدمها الشيخ محمد فاضل ولد محمد الأمين، فقد أبرز فيها الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تأمر بطاعة الله ورسوله وأولي الأمر، مؤكدا على ضرورة تعاون جميع المسلمين مع ولي الأمر على تدبير شؤون المسلمين خدمة للمصلحة العامة للأمة.

وأبرز مخاطر الخروج على ولي الأمر ومايترتب على ذلك من مخاطر على الأمة في تسيير أمورها الدنيوية، وما يترتب على هذا الخروج من إثم وعقاب يوم القيامة.

وركز فضيلة الشيخ أحمد ولد النيني، في المحاضرة الثالثة التي قدمت خلال هذا اللقاء على فضائل الإنفاق خاصة خلال شهر رمضان الكريم.

أما المحاضرة الرابعة فقد استعرض فيها الشيخ بونا عمر لي، المدرسة الرمضانية وما توفره من فضائل كالمساواة والتراحم والتكافل والتعاون.

وطالب الجميع بالاستفادة من هذه المدرسة وما توفره من فضائل كثيرة، مشيرا إلى أن شهر رمضان شهر سلام ومحبة وتعاون وتآخي.