Oman
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

مرض الزهايمر: هل يمكن أن يقي التوت البري من المرض؟

التوت البري المجفف

وطن-أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن الاستهلاك اليومي للتّوت البري، يحسن أداء الذاكرة العرضية ويقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والخرف.

التوت البري

نحن نعرف أن للتوت البري تأثيرات وقائية ضد التهابات المسالك البولية المتكررة. وفي هذا الصدد أشارت دراسة بريطانية جديدة، نُشرت في مجلة Frontiers inutrition  إلى أن هذا التوت الأحمر الصغير الغني بمضادات الأكسدة وفيتامين سي، سيكون له أيضًا تأثيرات وقائية ضد مرض الزهايمر، وفقا لما أوردته مجلة “توب سانتي” الفرنسية في تقريرها.

حيثيات الدراسة

في هذه الدراسة، أجرى باحثون من جامعة نورويتش (بريطانيا) تجربة المنضبطة المعشّاة لمدة 12 أسبوعًا على حوالي ستين بالغًا تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 80 عامًا. استهلاك هؤلاء مسحوق التوت البري المجفف من خلال التجميد كل يوم (ما يعادل كوب من التوت الصغير). كما أجرى الباحثون تقييمًا معرفيًا (اختبارات الذاكرة والوظائف التنفيذية) وأجروا التصوير بالرنين المغناطيسي واختبارات الدم قبل وبعد استهلاك التوت البري، لتقييم تأثير استهلاك التوت البري اليومي على الإدراك ووظيفة الدماغ والمؤشرات الحيوية للإشارات العصبية.

مرض الزهايمر
مرض الزهايمر
مرض الزهايمر

ووفق ما ترجمته “وطن”، أشارت النتائج التي توصلوا إليها إلى أن الاستهلاك اليومي المنتظم للتوت البري لمدة ثلاثة أشهر على الأقل “يعزز الأداء على مستوى الذاكرة العرضية (تلك التي تتعلق بالأحداث اليومية) والأداء العصبي، ما يوفر أساسًا للتحقيقات المستقبلية التي تهدف إلى تحديد الفعالية في سياق الأمراض العصبية”. 

من جهة أخرى، تعتبر هذه النتائج “مشجعة للغاية” من قبل الباحثين، خاصة وأن التجربة استمرت 12 أسبوعًا فقط وهذا يشير إلى أنه سيكون هناك تحسينات مهمة أخرى على مستوى الذاكرة إذا استمر هذا الاستهلاك لفترة أطول.

في المقابل، هناك جانب سلبي اعترف به العلماء؛ جيث أجريت التجربة على البالغين الأصحاء وليس على الأشخاص الذين يعانون بالفعل من الاضطرابات المعرفية.

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر

معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.