Oman
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

متحدث الحزب الحاكم في الهند يشتم النبي ﷺ ويطعن في عرضه وغضب واسع

سالم حنفي
سالم حنفي
سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

وطن – تسبب المتحدث الرسمي باسم الحزب الحاكم في الهند، نافين كومار جيندال، بموجة غضب عارمة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد العربية والإسلامية، بعد تطاوله وسخريته من الرسول صلى الله عليه وسلم.

وفي تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، قال “جيندال”:”أريد أن أسأل أقارب الرسول أن نبيكم يتزوج في سن 53 من طفلة صغيرة تبلغ من العمر 6 سنوات، عائشة في سن 56 ، تقيم علاقة مع عائشة البالغة من العمر 9 سنوات … ألا تندرج تلك العلاقة ضمن فئة الاغتصاب ..؟”.

नबी के दुलारो से पूछना चाहता हूँ कि तुम्हारा नबी 53 वर्ष की आयु में 6 वर्ष की छोटी बच्ची आयशा के साथ शादी करता है फिर 56 वर्ष की आयु में 9 वर्ष की आयशा के साथ संबंध बनाता है…

क्या वह संबंध बलात्कार की श्रेणी में नहीं आता..?

— Naveen Kumar Jindal 🇮🇳 (@naveenjindalbjp) June 1, 2022

تغريدة المتحدث الرسمي باسم حزب “بهاراتيا جاناتا ” الحاكم في الهند، تسببت بموجة غضب ضد الهند وسياساتها، حيث دشن الناشطون وسما بعنوان: “#إلا_رسول_الله_يا_مودي”، صبوا فيه جام غضبهم على رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، وسياسات حزبه، داعين إلى مقاطعة المنتجات الهندية .

وفي هذا السياق، قال الكاتب الفلسطيني، جهاد حلس: “الناطق باسم الحزب الحاكم في الهند يشتم رسول اللهﷺ ويطعن في عرضه في عدة تغريدات حقيرة !!. والله لو غضب 2 مليار مسلم لرسولهم ﷺ غضبة رجل واحد، لما تجرأ كلب على رسول الله، ولا على دين الله، ولكنه الذل والهوان !!. اللهم انتصر لنبيك، واقطع لسان كل مفتر كذاب !!”.

الناطق باسم الحزب الحاكم في الهند يشتم رسول اللهﷺ ويطعن في عرضه في عدة تغريدات حقيرة !!
والله لو غضب 2 مليار مسلم لرسولهم ﷺ غضبة رجل واحد، لما تجرأ كلب على رسول الله، ولا على دين الله، ولكنه الذل والهوان !!
اللهم انتصر لنبيك، واقطع لسان كل مفتر كذاب !!#إلا_رسول_الله_يا_مودي

— جهاد حِلِّس (@jhelles) June 3, 2022

وقال الداعية السعودي، سعيد بن ناصر الغامدي:” ما تجرأ عابد البقر على النيل من سيد البشر صلى الله عليه وسلم إلا بعد أن رأى هوان الإسلام عند أنظمة الحكم الفاسدة. وخاصة أولئك الذين يستقبلونه بالأحضان ويعقدون معه الصفقات ويستقبلون كهنته الوثنيين المعتدين استقبال المحبة والإعزاز.”

ما تجرأ عابد البقر على النيل من سيد البشر صلى الله عليه وسلم إلا بعد أن رأى هوان الإسلام عند أنظمة الحكم الفاسدة.
وخاصة أولئك الذين يستقبلونه بالأحضان ويعقدون معه الصفقات ويستقبلون كهنته الوثنيين المعتدين استقبال المحبة والإعزاز.

#إلا_رسول_الله_يا_مودي

— سعيد بن ناصر الغامدي (@saiedibnnasser) June 3, 2022

من جانبه، وجه العلامة محمد حسن الددو “النداء إلى الأمة الإسلامية نصرة لرسول الله في مشارق الأرض ومغاربها أن يغضبوا لرسول الله كل بقدر استطاعته بعد إساءة المتحدث الرسمي للحزب الهندي الحاكم لجناب رسول الله ﷺ والتعريض بأمنا عائشة”.

العلامة محمد حسن الددو يوجه النداء إلى الأمة الإسلامية نصرة لرسول الله في مشارق الأرض ومغاربها أن يغضبوا لرسول الله كل بقدر استطاعته بعد إساءة المتحدث الرسمي للحزب الهندي الحاكم لجناب رسول الله ﷺ والتعريض بأمنا عائشة
اغضبوا يا أمة المليار@ShaikhDadow#إلا_رسول_الله_يا_مودي pic.twitter.com/aiik9BWULB

— الھیئة العالمیة لنصرة نبي الإسلام (@SupportProphetM) June 3, 2022

المقاطعة وطرد العمالة الهندية

وقال عضو مجلس الأمناء في اتحاد علماء المسلمين، الدكتور محمد الصغير:” تصريحات المتحدث الرسمي باسم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في #الهند، والتي سب فيها رسول اللهﷺ، وتعرّض لزوجه عائشة في سلسلة ممنهجة من الإساءات ضد الإسلام والتضييق على المسلمين، وأغراهم بهذا التطاول أن كل جرائمهم السابقة مرت دون نكير.. !”

تصريحات المتحدث الرسمي باسم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في #الهند، والتي سب فيها رسول اللهﷺ، وتعرّض لزوجه عائشة في سلسلة ممنهجة من الإساءات ضد الإسلام والتضييق على المسلمين، وأغراهم بهذا التطاول أن كل جرائمهم السابقة مرت دون نكير.. ! #إلا_رسول_الله_يا_مودي #الهند_تضطهد_المسلمين

— د. محمد الصغير (@drassagheer) June 3, 2022

أما المغرد، ماهر أبو عبدالرحمن، فقد وجد ان الحل هو المقاطعة وطرد العمالة الهندية، مطالبا الجميع بمجاهدة المشركين بالأموال والانفس والألسن.

المقاطعة وطرد العمالة الهندية هي الحل (جاهدوا المشركين باموالكم وانفسكم والسنتكم ) #إلا_رسول_الله_يا_مودي

— ماهر ابو عبد الرحمن (@anaalabd425) June 4, 2022

وقال الدكتور عبد الكريم الطرزي:” ( إنا كفيناك المستهزئين ) اللهم انتقم لنبيك من عباد البقر”.

( إنا كفيناك المستهزئين ) اللهم انتقم لنبيك من عباد البقر .. #الا_رسول_الله_يا_مودي

— د.عبدالكريم الطرزي (@abuomartrz) June 4, 2022

حملات ليست جديدة

تطاول المتحدث باسم الحزب الحاكم في الهند على الرسول، ليس بالأمر الجديد في الهند، فقد حشد رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي وحزبه الحاكم “بهاراتيا جاناتا” قاعدتهما القومية الهندوسية جزئياً من خلال الدفع بمبادرات تضع أكثر من 200 مليون مسلم بالبلاد في وضع غير مؤاتٍ.

ففي أغسطس 2019، ألغت حكومة مودي المادة 370 من الدستور، التي كانت تكفل الحكم الذاتي في جامو وكشمير ذات الأغلبية المسلمة الوحيدة في البلاد، ومن ثم تقسيمها إلى منطقتين تديرهما الحكومة الفيدرالية.

ملايين المسلمين مهددين بسحب جنسياتهم

وأصبح الملايين من المسلمين مهددين بتجريدهم من جنسيتهم بسبب ما يعرف بقانون المواطنة، الذي سُنّ مؤخراً في البلاد ومهّد الطريق لحصول المهاجرين غير الشرعيين من أفغانستان وباكستان وبنغلاديش على الجنسية، بينما استبعد المسلمون بشكل عنصري من هذا القانون.

وتقوم سياسة مودي على لفت انتباه الهنود بعيداً عن مشاكل الهند الحقيقية مثل الفقر والتنمية إلى إضرام العداء بين الهندوس والمسلمين، وجعل المسلمين عدواً للهند.

وتمتلئ وسائل التواصل الاجتماعي الهندية اليوم بمقاطع فيديو لهندوسيين يهاجمون الإسلام ويشنون حملات كراهية متواصلة ضد المسلمين الهنود دون تدخل من الحكومة.

ونادراً ما يتم حجز أتباع نظرية التفوق الهندوسي البارزين بسبب خطاب الكراهية. ويتعرض المسلمون بشكل روتيني لهجمات عشوائية؛ لقيامهم بنقل الماشية أو الوجود برفقة نساء هندوسيات.

دعوة هندية لقتل المسلمين

ومؤخراً، دعت بوجا شكون باندي، العضوة البارزة في اليمين الهندوسي، مؤيديها لقتل المسلمين و”حماية” البلاد، وقالت: “إذا أصبح 100 منا جنوداً ومستعدين لقتل مليوني (مسلم)، فسننتصر.. نحمي الهند، ونجعلها أمة هندوسية”.

أما مأساة المسلمين في ولاية آسام الشمالية، التي شهدت حملة إخلاء واسعة لمنازل المسلمين قبل شهور قليلة، فقد دفعت مجلة “تايم” الأمريكية للتساؤل حول ماذا إذا كانت الهند تتجه نحو إبادة جماعية ضد المسلمين، بعد أن عاش المسلمون في الولايات حالة رعب وأعمال قتل نفذتها الشرطة والجيران الهندوس ضدهم.

وتسارعت خلال الأشهر الماضية أحداث الكراهية ضد المسلمين، الذين يمثلون ثاني أكبر ديانة في الهند، ويصل عددهم إلى أكثر من 172 مليون مسلم، ويشكلون ما نسبته 14% من سكان الهند.

حملة هندية ممنهجة لمنع ارتداء الحجاب

واشتعلت التوترات بين المسلمين والهندوس في الهند بعد قرار ولاية كارنتاكا حظر ارتداء الحجاب الإسلامي في المؤسسات التعليمية، خصوصاً مع انتشار فيديو لفتاة مسلمة تتعرض لمضايقات من مجموعة رجال هندوس متعصبين وهي في طريقها إلى الكلية.

وفي فبراير/شباط الماضي انتشر مقطع فيديو يُظهر إجبار الطالبات المحجبات على خلع الحجاب قبل الدخول إلى المدرسة في الولاية، بينما حاول أولياء أمورهن إقناع المدرسة بالسماح للطالبات بدخول المدرسة بالحجاب دون جدوى.
وطالب محتجون هندوس بحظر الحجاب في المؤسسات التعليمية خارج ولاية كارناتاكا، حيث وصلت هذه الدعوات إلى أكثر ولايات الهند اكتظاظاً، ولاية أوتار براديش.

راهب هندوسي يتعهد بهند بلا مساجد

كما تعهد راهب هندوسي ببناء دولة هندية بلا مساجد ولا مسلمين ولا مدارس إسلامية، في تصريح يدعو إلى تطهير الهند من المسلمين، بحسب فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا التصريح لم يكن الأول من نوعه للراهب الهندوسي، ياتي نارسنغاناند؛ فقد طالب بتطهير الهند من المسلمين في نوفمبر 2021، وذلك خلال مؤتمر في مدينة هاريدوير بولاية أوتار هاند.

To the @UNOSAPG @UNGeneva @Europarl_EN @SecBlinken @IRF_Ambassador @fernanddev:
India's nationalist BJP gov't has let loose genocide instigators like #YatiNarsinghanand who was released on bail to continue his mission to radicalize the masses to commit genocide of #IndianMuslims. https://t.co/fSRojGuTiL pic.twitter.com/KpfOwhVzDz

— Save India From Fascism (@SaveIndiaOrg) February 18, 2022