Oman
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

طالبة فلسطينية ترفض مصافحة “بلينكن” خلال حفل تخرجها وتكشف ما دار بينهما

سالم حنفي
سالم حنفي
سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

وطن – أشعلت الطالبة الفلسطينية، نوران حمدان، مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تداول مقطع فيديو لها ترفض فيه مصافحة وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، خلال حفل التخرج الذي أقامته جامعة جورج تاون العريقة بواشنطن، وما مثله ذلك من موقف سياسي تجاه السياسة الأمريكية المنحازة إلى إسرائيل، وتضامنا مع مراسلة قناة الجزيرة الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن“، فقد ظهرت “حمدان” خلال استلامها شهادة التخرج حاملة العلم الفلسطيني، وقامت بالتلويح به في وجه وزير الخارجية الأمريكي “بلينكن”، رافضة مصافحته، في حين ظهرت وهي تردد على مسامعه بعد الكلمات، ليقوم هو بهز رأسه.

خريجة فلسطينية ترفض مصافحة وزير الخارجية الأمريكي في حفل تخرج في جامعة جورج تاون بواشنطن بسبب موقفه من القضية الفلسطينية. pic.twitter.com/9yNqV90bVA

— قبل وبعد (@be4after) May 22, 2022

من جانبها، علقت “حمدان” على ما حدث، في تغريدات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر”، موجهة رسالة لوزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن.

فخورة برفضها مصافحة “بلينكن”

وبدأت “حمدان” رسالتها بشعار “لديهم الدبابات، ولدينا الساعات”، الذي علمها إياه أحد اساتذتها في جامعة جورج تاون وهو الأكثر دعما للقضية الفلسطينية، وفق قولها.

وتوجهت “حمدان” لوزير الخارجية الأمريكي بالقول:”العدل لشيرين أبو عاقله وكل الفلسطينيين. أنا فخور برفضي مصافحتكم وبتذكيركم بوجودنا.”

“They have the tanks, we have the clocks.” This motto taught to me by one of my most supportive professors at Georgetown. @SecBlinken justice for Shireen Abu Aqleh and all Palestinians. I am proud to have refused your handshake and to have reminded you of our existence. https://t.co/NbUrbL1KZX

— Nooran A. (@nooranhamdan) May 22, 2022

وتابعت قائلة:” هنا باقون غصبن عنكم”.

As in…we have the time. They have the status quo while we have our resilience. هنا باقون غصبن عنكم

— Nooran A. (@nooranhamdan) May 22, 2022

تحقيق مستقل في اغتيال شيرين أبو عاقلة

وأكدت “حمدان” بأنها نقلت لوزير الخارجية الأمريكي مطالب الخريجين في قسم الدراسات العربية الذين رفعوا صور شيرين أبو عاقلة، بإجراء تحقيق مستقل في مقتلها، ووقف المساعدات لإسرائيل.

Myself & my classmates in Arab Studies honored the legacy of Shireen Abu Aqleh during Anthony Blinken’s commencement address. We demand an independent investigation & an end to American aid to Israel now. I relayed these demands to Blinken personally & refused to shake his hand. pic.twitter.com/xJB8cKwqnj

— Nooran A. (@nooranhamdan) May 21, 2022

وكشفت “حمدان” ما دار بينها وبين “بلينكن” بعد إلقائه كلمته في الحفل وظهورها وزملائها حاملين صور شيرين أبو عاقلة أمامه، موضحة انه عقب انتهاء كلمته جاء إليها وقال لها:”أنا أسمعك”.

وأوضحت أنها كررت التأكيد على ضرورة إجراء تحقيق مستقل ومحاسبة إسرائيل. لافتة إلى أنه غادرها عندما أخبرته بضرورة بقطع كل المساعدات الأمريكية للجيش الإسرائيلي.

At the end of commencement @SecBlinken came up to me personally and said “I hear you.” I reiterated that an independent investigation and accountability for Israel were necessary. He walked away when I told him to cut all American aid to the Israeli military.

— Nooran A. (@nooranhamdan) May 21, 2022

بينما عبرت “حمدان” عن شكرها لحملة التضامن العالمية معها، قائلة: “يغمرني الحب الذي تلقيته من جميع أنحاء العالم في اليوم الماضي. لكن الردود الأكثر أهمية التي تلقيتها كانت من أجدادي وعائلتي الذين لم أقابلهم من قبل من اللاجئين في الأردن”.

I am overwhelmed by the love I have received from around the world in the past day. But the most meaningful responses I have gotten have been from my grandparents and my family who I have never met who are refugees in Jordan. My heart is so full.

— Nooran A. (@nooranhamdan) May 22, 2022

اقرأ أيضا: