Saudi Arabia

بين هند وليلى.. الذات المجردة والذات المبطنة

في حادثة من حوادث الدهر العرَضية، هشّ رجل جزائري اسمه حسين بمِذَبّته في وجه رجل فرنسي اسمه بيير دوفال. فأرسلت فرنسا سفنها لاحتلال الجزائر سنة 1827 على إثر هذه الحركة العفوية العصبية، من يد رجل غلبه الغضب، تجاه وجه رجل آخر استفزه بعبارة مهينة خلال لقاء روتيني جمع الرجلين بمناسبة عيد الفطر.


لم يكن حسين يمثّل نفسه في هذه المناسبة، وكذلك دوفال؛ فالأول هو الداي حسين الوالي العثماني على الجزائر آنذاك، والثاني هو السيد بيير دوفال السفير الفرنسي في الجزائر. وكان كلّ منهما يمثل اسم دولته وهيبتها وتاريخها ووزنها الاستراتيجي ومصالحها في عالم تتصارع فيه الإمبراطوريات خلال القرن التاسع عشر وتتدافع، وتتحرّش الواحدة بالأخرى لتجسّ نبضها، وتقيس مؤشراتها الحيوية، وقدرتها على حماية أراضيها ومناطق نفوذها، فإذا استشعرت منها أقلّ ضعف في القوة، أو فتور في الهمة، انقضّت عليها لتقضم طرفا من أطرافها.

وكان هذا هو الموقف الصراعي السياسي الذي انطلقت منه فرنسا لتحتلّ الجزائر احتلالاً استيطانياً شاملاً استمرّ لأكثر من مئة وثلاثين سنة، ولم تتعاف الجزائر من آثاره حتى اليوم.


في سنة من سني العصر الجاهلي، غير معلومة على وجه الدقة، أواخر القرن السادس للميلاد، طلبت سيدة اسمها هند من سيدة تجلس قبالتها اسمها ليلى، أن تناولها طبقاً من الفاكهة. وكانت السيدة المُضيّفة هند تستقبل ضيفتها السيدة ليلى في خيمة فسيحة على شاطئ نهر الفرات الشرقي، وقد فرغت السيدتان للتو من تناول طعام الغداء، وتتهيئان لتذوق فاكهة نادرة الوجود في شمال جزيرة العرب، جُلبت خصيصاً من أرض الهند إكراماً للضيفة. وظاهريا، لم يكن يدور في أجواء اللقاء غير أصوات الطيور المائية، وهبّات النسيم المسائية. 


لم يكدّر أجواء الصفاء تحت سقف الرواق الهادئ غير نداء الندبة الصادر من قحف حلق ليلى، تستغيث بابنها عمرو بن كلثوم الشاعر سيد قبيلة تغلب، لينجدها من موقف الذل الذي وضعتها فيه مضيفتها هند أمّ عمر بن هند، ملك الحيرة، صاحب الهيلمان الذي كانت السيدتان تستظلّان بظله في تلك الأمسية.


استلّ سيد تغلب، وريث المهلهل وكليب، سيفاً لمضيفه كان معلقاً في الجانب الآخر من الرواق، وأطاح به برأس الملك، مستدعياً ثارات البسوس، غير مخيّب استغاثة أمه من دون أن يسألها فيمَ استغاثت.


أضرم ابن كلثوم حرباً لم تكد العرب تنسى خلقتها الذميمة، وبعثها من رمادها من أجل طبق ما هو بطبق، وردّاً على طلب ما هو بطلب، وانتصاراً لامرأة ما هي بامرأة. فليلى لم تقبل الدعوة بوصفها ليلى، وهند لم توجّه الدعوة بوصفها هنداً. وكذلك اللقاء بين حسين الجزائري ودوفال الفرنسي، لم يكن لقاء بين رجلين يلتقيان بصفاتهما المجردة. 


كلهم كانوا ذواتاً مُبطّنة، يحملون في ثنايا شخوصهم أُمّة أو قبيلة، قولهم قولها، وفعلهم فعلها، وأمرهم أمرها، وعزّهم عزها، وذلّهم ذلها. والذات المبطنة لا تَذُبّ بيدها، ولا تضرب بسيفها، ولا تُهين بصوتها، ولا تستغيث باسمها. وإنما تفعل كلّ ذلك نيابة عن قومها. تجني على غيرها باسم قومها، ويُجنى على قومها من خلالها.


لا فعل عرضياً للذوات المبطنة. أفعالها مبطنة مثلها؛ نظرتها، ابتسامتها، نبرة صوتها، التفاتتها، وقفتها، مشيتها، جلستها، انحناءتها، زفرة غضبها. كلها أفعال مبطنة، لها ما قبلها، وعليها ما بعدها. 


لو كانت ليلى ذاتاً مجردة لما استغاثت بتغلب، ولو كان ابنها ذاتاً مجردة لما استدعى أمَّ قشعم من رقدتها القصيرة، ولما جرّ رجال القبائل إلى كريهة لا يسمح لهم شرفهم أن يُغفلوا نداءها. ولأن عمرو ابن كلثوم يدرك أبعاد بطانته وبطانة أمه، ويدرك أبعاد بطانة هند وابنها، فعل ما تمليه عليه ذاته المبطنة، ردّاً على ما أملته عليهم ذواتهم المبطنة. وفهم فوراً أن خصمه يسعى إلى نَفْش بطانته وتعرية ذاته الجماعية، فكان رده حاسماً وقاصماً. وكذلك فعل السفير دوفال حين استغاث بفرنسا لتنتصر لوجهها الذي لطمته يد الجزائر ومن خلفها الإمبراطورية العثمانية، لا للوجه الذي لطمته يد الداي حسين.


أنشأ عمرو بن كلثوم معلقته فيما يناهز المئة بيت، وكانت كلّ أبياتها تعبيراً عن ذاته المبطنة، وناطقة بصوت الجماعة، أو أن قومه استعاروا صوته ليصدروا من خلاله بيانهم المجلجل أمام التاريخ. وبرغم أصالة القصيدة وذاتيتها الشديدة، إلا أن الذات فيها ليست كذات الشنفرى في لاميته، ولا كذات عنترة في معلقته. وليس في المدونة الشعرية العربية كلها شاعر سبق ابن كلثوم، ولا تبعه، في التعبير عن ذات جماعية على هذا النحو الصارخ. 


استخدم عمرو بن كلثوم في معلقته ضمائر جماعة المتكلمين في مئة وأربعين موضعاً، مقابل ثلاثة مواضع استخدم فيها ضمير المتكلم المفرد، والضمير المفرد فيها حبيس الصوت تحت بطانات كثيفة من الضمائر الجماعية:


  ونحن الحاكمون إذا أطِعنا         ونحن العازمون إذا عُصينا
  ونحن التاركون لما سخِطنا       ونحن الآخذون لما رضينا
ترانا  بارزين  وكلُّ  حيٍّ                 قد اتخذوا مخافتنا قرينا
ونشرب إن وردنا الماء صفواً          ويشرب غيرنا كدراً وطينا


لا يمكن أن يصدر هذا الخطاب إلا عن ذات نشأت مبطنة منذ الولادة تحت جناح الجماعة القبلية، وأُعِدّت لتكون لسانها وعينها ورأسها ويدها وقلبها. وذات الشاعر في هذه القصيدة لا تشبه ذات الشنفرى المنسلخة من بطانتها والباحثة عن بطانة أخرى بين قطعان الضواري البرّية، ولا ذات عنترة التي سلخت عنها القبيلة بطانتها وظلت تسعى إلى الالتصاق بها. 


الذات المبطنة تستدفئ ببطانتها، لأن التجرّد من الجماعة يشعرها بالعُري والضعف، ويقصيها من متن التاريخ، ويرميها ومذبتها وطبقها ووجهها وصوتها في هامش النسيان.