Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

رادارات إسرائيلية في الخليج.. هل هي الحرب ضد إيران؟ وما رد الأخيرة؟

أجمع ضيوف حلقة برنامج “ما وراء الخبر” على أن إسرائيل تقوم حاليا بعملية تحشيد من أجل مواجهة إيران، مؤكدين رفضهم توريط دول خليجية وعربية في مخطط إسرائيل التي تعمل على إجهاض الاتفاق النووي الإيراني.

ورأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، الدكتور عبد الله الشايجي، أن ما يجري حاليا هو تحشيد إسرائيلي ضد إيران، وليس من مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي أن تكون جزءا منه، وجاء ذلك في سياق رده على سؤال بشأن ما كشفته القناة 12 الإسرائيلية من أنّ الجيش الإسرائيلي نشر منظومة رادارية في عدة دول في الشرق الأوسط بينها الإمارات والبحرين.

وقالت القناة إن ذلك يأتي في سياق رؤية مشتركة لمواجهة ما وصفته بتهديدات إيران الصاروخية وخلق منظومة للإنذار المبكر، وهي المنظومة التي قالت القناة إنها ساهمت قبل أشهر في إسقاط مسيرات إيرانية في سماء العراق كانت في طريقها لإسرائيل.

وأضاف الشايجي لحلقة (2022/6/9) من برنامج "ما وراء الخبر" أن الحديث عن "ناتو عربي خليجي بوجود إسرائيل" هو مجرد خيالات لدى إسرائيل التي تستغل تعثر الإستراتيجية الأميركية في منطقة الشرق الأوسط.

وبينما أشار إلى أن الدول الخليجية نفسها فيما بينها لا تتفق في نظرتها لطريقة التعامل مع إيران، إلا أن بعضها مثل السعودية تؤمن بالحوار مع هذه الدولة، وتساءل الشايجي عن جدوى التصعيد مع طهران في الوقت الذي يعلم الجميع أن إسرائيل لن تضحي باي جندي من أجل حماية الخليجيين.

توريط الدول الخليجية والعربية

ومن جهته، أكد الخبير في الشؤون الإسرائيلية صالح النعامي، أن الدول الخليجية والعربية متباينة في نظرتها للخطر الإيراني، مبرزا هو أيضا أن إسرائيل تحاول توريط هذه الدول في مواجهة مع إيران، بدون أن تدفع -أي إسرائيل- هي الثمن. مشيرا في الوقت ذاته إلى أن تل أبيب لا تحتاج لتعاون مع الخليجيين والعرب وهي تحافظ على وجود عسكري في الخليج تحت قيادة المنطقة الوسطى الأميركية.

وتوقع ضيف "ما وراء الخبر" أن قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتوجيه تحذيرات لإيران يعني رفع الستار عن مسألة العودة للاتفاق النووي الإيراني وفتح المجال أمام تصعيد إسرائيلي ضد طهران.

وبخصوص احتمالات الرد الإيراني على إسرائيل، توقع الخبير العسكري والإستراتيجي، اللواء فايز الدويري ألا تبدأ طهران بالهجوم وأن ردها سيكون منوطا بحجم الضربة التي تتلقاها، ورأى أن التهديدات الإيرانية هي موجهة للاستهلاك الداخلي فقط.

وقدم الدويري قراءة عسكرية في الخبر الذي أوردته القناة 12 الإسرائيلية بشأن نشر الجيش الإسرائيلي منظومة رادارية في عدة دول في الشرق الأوسط بينها الإمارات والبحرين، مؤكدا إمكانية التعاون والتكامل من خلال المنظومات الرادارية، حيث يمكن ربطها فنيا وتبادل المعلومات.

وأشار الخبير العسكري إلى ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) هي الأخرى من أن مشرّعين أميركيين من الحزبين تقدموا بمشروع قانون إلى الكونغرس ينص على أن تعمل وزارة الدفاع الأميركية مع إسرائيل وعدد من الدول العربية، من أجل دمج الدفاعات الجوية لإحباط ما وصفته التهديدات الإيرانية، وتحدث عن حلف دفاعي برعاية الولايات المتحدة الأميركية وبريادة إسرائيلية، وعضوية عربية.

وقد حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس إيران من ضربة قاصمة ستوجه للاتفاق النووي الإيراني، إذا لم تقم طهران بإعادة معدات المراقبة التي وضعتها الوكالة بموجب الاتفاق لمراقبة الأنشطة الإيرانية النووية، في وقت بدأت فيه طهران سلسلة خطوات ردا على تقرير أصدرته الوكالة أمس الأربعاء ينتقد عدم التعاون الإيراني.