Morocco

هل الزخم كافٍ لوصول سعر النفط إلى 70 دولار للبرميل؟

هل الزخم كافٍ لوصول سعر النفط إلى 70 دولار للبرميل؟

يستجيب سعر النفط الخام للتفاؤل المستمر بشأن معدلات الطلب العالمية على الرغم من استمرار ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس المزدوج في الهند، بلغت العقود الآجلة لبرنت وغرب تكساس الوسيط 67.43 دولار للبرميل و 64.35 دولار للبرميل على التوالي خلال تعاملات يوم الثلاثاء 4 مايو.

أعلنت منظمة أوبك بلس في اجتماعها الأخير الذي عقد في نهاية شهر أبريل على إبقائها على سياسة الإنتاج كما أقرتها في اجتماعها في بداية شهر أبريل، حيث وافقت على بزيادة إنتاج النفط بشكل طفيف اعتبارًا من الأول من مايو على الرغم من المخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد19 في الهند، حيث تتوقع أوبك انتعاشًا أقوى للطلب على النفط في النصف الثاني من هذا العام، لكن جائحة فيروس كورونا العالمية لا تزال تشكل مخاطر سلبية على التعافي.

يتوقع بنك جولدمان ساكس أن استمرار تعافي الطلب العالمي على النفط قد يؤدي إلى دفع السعر إلى 80 دولارفي النصف الأول من العام.

تفاؤل الطلب المتزايد

يرتفع سعر تداول النفط الخام كرد فعل على التفاؤل المستمر بشأن زيادة الطلب، تتزايد معنويات السوق في ظل تسارع وتيرة برنامج التطعيم في أجزاء مختلفة من العالم، لقد تمكنت أوروبا وهي إحدى المناطق التي واجهت تحديًا كبيرًا في الإمدادات في الأشهر السابقة من القفز بخطيواسعة في إطلاق اللقاح. 

وقد وصل نسبة ممن تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح في المملكة المتحدة إلى 73.4% وفي هولندا حصل نحو 30.7% وفي ألمانيا نحو 36% وإيطاليا بنحو 34.3%، في الولايات المتحدة حصل أكثر من 50% من البالغين على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.

أدت إعادة فتح الاقتصادات اللاحقة إلى قيام بنك جولدمان ساكس بتعديل توقعاته لسعر النفط الخام إلى 80 دولار في الربع الثاني من العام، يتوقع البنك زيادة السفر خلال العطلة الصيفية لزيادة الطلب العالمي على النفط بنسبة 5%، وتتوقع أيضا أن يرتفع الطلب على وقود الطائرات بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا.

تأتي هذه التوقعات في وقت من المتوقع أن تزيد فيه أوبك تدريجياً إنتاج النفط، ومن المقرر أن يضخ التحالف مليوني برميل يوميا في السوق من مايو إلى يوليو،من المقرر أن تكون بيانات المخزونات الأمريكية هامة في اعطاء تقييم لحالة الطلب العالمي على النفط.

أوبك تقر الاستمرار على سياسات إنتاج النفط  دون تغيير على الرغم من الوضع في الهند

تقدمت أسعار النفط الخام حتى بعد اجتماع أوبك بلس في 24 أبريل الماضي، والذي أسفر عن استمرار المنظمة في سياسة الإنتاج كما هي دون تغيير، حيث تُبقي على مستويات الإنتاج المعدلة في بداية شهر أبريل الماضي.

الجدير بالذكر، أن أوبك بلس أعلنت في رفع مستويات الإنتاج بصورة تدريجية بداية من شهر مايو الجاري بواقع 1.15 مليون برميل على مدار ثلاثة أشهر، ووفقًا لهذا القرار فإن تخفيضات مستويات الإنتاج المقررة خلال شهر أبريل البالغة 7.2 مليون برميل يوميًا سوف تنخفض لتصل إلى 6.85 مليون برميل يوميًا في شهر مايو، وستصل إلى 6.5 مليون برميل يومي في شهر يونيو، ثم تتراجع إلي 6 مليون برميل يومي في شهر يوليو.

وأشادت أوبك بلس بمدي التزام الدول بالحصص السوقية المفروضة بنسبة تصل إلى 115% خلال شهر مارس، ومن المقرر أن تعقد اللجنة الوزارية اجتماعها المقبل في الأول من شهر يونيو القادم.

وأثناء افتتاح الاجتماع، أشار الأمين العام لمنظمة أوبك "محمد باركيندو" إلى أن "هناك إشارات إيجابية فيما يتعلق بالاقتصاد العالمي وآفاق صناعة النفط"، لكنه حرص على ملاحظة أن الدول المنتجة للنفط لها دور حاسم في إنعاش صناعة النفط والاقتصاد العالمي.

إن سماح أوبك بلس بزيادة إنتاج النفط بشكل طفيف اعتبارًا من 1 مايويشير إلى أنها تتوقع انتعاشًا أقوى للطلب على النفط في النصف الثاني من هذا العام.

لكن ارتفاع حالات كوفيد 19 والإجراءات التقييدية الجديدة في بعض الأجزاء من العالم يمكن أن يقلل بشكل كبير من الطلب على النفط، ومع ذلك، تحافظ أوبك على توقعاتها للطلب على النفط دون تغيير في الوقت الحالي، لكن عمليات الإغلاق الجديدة في جميع أنحاء العالم والمخاوف بشأن تفشي فيروس كورونا الجديد في الهند تمثل مشكلة.

قبل أسبوعين، عدلت أوبك من توقعاتها لمعدلات الطلب العالمي على النفط إلى الاتجاه الصعودي، وبحسب تقرير المنظمة، أشار إلى احتمالية ارتفاع الطلب بنسبة 6.6% أي ما يعادل 5.95 مليون برميل في اليوم. بالنسبة لأولئك الذين يتطلعون إلى تجارة النفط سيكون التركيز على توقعات JMMC حيث تستمر دول مثل الهند واليابان في النضال مع ارتفاع حالات فيروس كورونا.

تداعيات ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19 في اليابان والهند

في الأسبوع الأخير من شهر أبريل سجلت الهند حوالي 300 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المزدوج، وهو أعلى رقم يومي سجلته أي دولة، إلى جانب ذلك، توفي حوالي 2100 شخص بسبب المضاعفات المرتبطة بفيروس كورونا، وهو أعلى حصيلة يومية في البلاد، وبالتالي، فهي على وشك الوصول إلى 16 مليون حالة مؤكدة، وهذا يضعها في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة، لم يؤد نقص الأكسجين في المرافق الصحية إلى تحسين الوضع، كان تأثير هذه الأرقام على أسعار النفط الخام مصدر قلق لأولئك الذين يتطلعون إلى تداول النفط، خاصة وأنالهند ثالث أكبر مستورد للخام في العالم، ويشكل ارتفاع أعداد العدوى مخاطر سلبية على تعافي الطلب على النفط.

يقول أحد محللي سوق النفط احتمالية تقاطع زيادة إنتاج أوبك بلس مع ضعف الطلب الآسيوي على النفط يشير إلى نهاية محتملة لتخفيض فائض المعروض النفطي العالمي الذي كان يدعم المجمع خلال العام الماضي.

لا تزال المخاوف بشأن وتيرة حملات التطعيم في أجزاء كثيرة من العالم تمثل مشكلة، فالمحلات التجارية والمقاهي والمطاعم مستمرة في الاغلاق في العديد من الدول، والمعركة العالمية ضد فيروس كورونا مستمرة.

قام الاتحاد الأوروبي بتلقيح أقل من 14 من السكان، وتقلصت المعنويات الاقتصادية حيث أثرت موجةأخرى من فيروس كورونا على الشركات المحلية،من المحتمل أن أوبك لن تغيرخطتها بشأن مستويات الإنتاج، على الرغم من وجود بعض المخاوف حول توقعات الطلب.

في الوقت الحالي، لا يزال الاتجاه الإيجابي لأسعار النفط كما هو، لكن عمليات الإغلاق الجديدة في جميع أنحاء العالم والمخاوف بشأن تفشي فيروس كورونا الجديد في الهند تمثل مشكلة بالنسبة لأسعار النفط الخام.

تكافح اليابان رابع أكبر مستورد للنفط أيضًا مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، التي تجاوزت الحالات المؤكدة 142.5 مليون،لهذا من المحتمل أن تكون أوساكا وطوكيو تحت طوارئ فيروس كورونا في الفترة ما بين 25 أبريل و 11 مايو.

على الرغم من هذه المحفزات الهبوطية، فإن التفاؤل بشأن انتعاش الطلب العالمي على النفط قد قدم دعمًا لأسعار النفط الخام، قامت كل من وكالة الطاقة الدولية وأوبك بتعديل توقعاتهما للطلب على النفط في الاتجاه الصعودي.

Football news:

Zinchenko before the match with the Netherlands: We play not only for ourselves, but also for the whole country
Finland scored a single shot, but surprised Denmark with a transformer scheme. Russia is better to prepare in advance
Depay agreed to move to Barca. The transfer is expected to be announced next week
Denmark team doctor: Eriksen was breathing when we ran out onto the pitch. Then everything changed dramatically, but we pulled him out
Hazard on the laughter after Chelsea's Champions League relegation: Zouma and Mendy didn't even say anything funny. I understand that I hurt Real Madrid
Dalic to England: Croatia is not afraid of anyone. If we only defend ourselves , we are doomed
Inter director: Eriksen wrote a message in the team chat yesterday. He hopes to return