Morocco

هل تنتزع ميدلت لقب "المدينة الخضراء الإيكولوجية الأولى" في المغرب؟

المشاكل البيئية من أكبر التحديات التي تواجه عددا من المدن المغربية في الوقت الحالي وفي المستقبل؛ ما دفع بالعديد من المسؤولين إلى الاهتمام بالبيئة، ووضع خطط وبرامج للتنمية المستدامة هدفها التقليل والقضاء على مسببات التلوث وضمان حق الأجيال في بيئة نظيفة.

وتعد المساحات الخضراء وأماكن الترفيه العمومية من بين أهم ما تشتغل عليه برامج التنمية المستدامة، لكونها جزءا من النظام البيئي، والحفاظ عليها هو الحفاظ على التوازن الإيكولوجي بالدرجة الأولى، باعتبار أنها مصدر عيش الكثير من الكائنات الحية على الأرض، كما لها أهمية كبيرة في التقليل من الملوثات والأخطار البيئية.

مدن مغربية عديدة أصبحت، في الآونة الأخيرة، تكتسي حلة جديدة خاصة مع تعيين بعض رجال الإدارة الترابية الجدد، الذين يولون أهمية كبرى للمساحات الخضراء وأماكن الترفيه؛ لكونها تلعب دورها مهما وأساسيا في الحفاظ على البيئة والهواء النظيف، وتحارب كل مسببات التلوث، وفق إفادة علي بن صالح، الفاعل الحقوقي ومهتم بقضايا البيئة، في إقليم ميدلت.

ومن بين هذه المدن نجد مدينة ميدلت، التي تم إحداث عمالتها سنة 2010 بعد التقسيم الإداري الجديد؛ فقد كانت هذه المدينة شبه “قرية”، لكونها تفتقر آنذاك على أبسط ظروف العيش الكريم وشوارعها مليئة بالحفر والأتربة والغبار، وفق مصادر متطابقة.

ميدلت “القاحلة”

مدينة ميدلت الواقعة بالطريق الوطنية رقم 13 كانت قبل سنة 2010 جزءا من النفوذ الترابي لإقليم خنيفرة، وكانت هي النقطة التي تربط جهة مكناس تافيلالت بأقاليم جهة سوس ماسة درعة سابقا؛ لكنها كانت من أفقر المدن في الأطلس خاصة بإقليم خنيفرة، لأنها لم تأخذ نصيبها من المشاريع التنموية والاقتصادية إسوة بباقي المدن الأخرى، حسب مصرحين لجريدة هسبريس الإلكترونية.

حسن سغروشني، من ساكنة مدينة ميدلت، قال، في تصريح للجريدة، “أبلغ من العمر 55 سنة، يمكن أن أقول إن ميدلت تغيرت خلال الـ10 السنوات الأخيرة من قرية إلى مدينة، ومن الجفاف إلى مساحات خضراء”، مضيفا: “قبل 10 سنوات، كانت هذه المدينة شبه منسية في خريطة المغرب، وكانت شوارعها وأزقتها في حالة يرثى لها”.

وأشار سغروشني إلى غياب التهيئة الحضرية في وقت سابق للمدينة، وكانت تعاني من إقصاء ممنهج في تنزيل المشاريع التنموية من المسؤولين بإقليم ميدلت، موضحا أن العدالة المجالية قبل إحداث هذا الإقليم غائبة في تجسيد المشاريع بالمدينة التي أصبحت الآن تنافس المدن الأخرى في التنمية، وفق تعبيره.

مساحات خضراء “قليلة”

بالرغم من إحداث عدد مهم من المساحات الخضراء وأماكن الترفيه، كشف سعيد الرازقي، شاب من مدينة ميدلت تحدث إلى هسبريس، أن المدينة تنقصها المزيد من المساحات الخضراء والفضاءات العمومية المخصصة للترويح عن النفس، خاصة مع غياب فرص العمل التي قد تؤدي إلى انتشال الشباب من الشوارع، وفق تعبيره.

وأضاف المتحدث ذاته أن المساحات الخضراء والأماكن العمومية الحالية غير كافية بتاتا لاستيعاب الساكنة ومعها المئات من الشباب، خاصة أن المساحات الخضراء لا يجب السماح للساكنة الجلوس فيها للحفاظ على العشب، والاكتفاء بالجلوس في الكراسي المخصصة لذلك، وفق تعبير الشاب ذاته.

من جهتها، قالت سعاد اهباط، ناشطة فيسبوكية، إن مدينة مدليت ما زالت تعاني مشاكل كثيرة؛ أبرزها النقص الحاصل في أماكن الترفيه لفائدة الساكنة، مشيرة إلى أن هناك مشاكل أخرى تتعلق بالبطالة والفقر والتهميش، مضيفة: “على الرغم من النقص الحاصل في جل القطاعات فإن المدينة أصبحت تسير بخطى ناجحة بفضل سياسة السلطة الإقليمية التي تعمل جاهدة من أجل تغيير ملامح المدينة”، بتعبيرها.

وأجمعت عدد من التصريحات التي استقتها هسبريس على أن مدينة ميدلت في حاجة إلى المزيد من الجهود لتنميتها على جميع الأصعدة، وترك تصفية الحسابات الشخصية والسياسية جانبا من أجل مصلحة المدينة والمواطن، وتنفيذ توجيهات الملك محمد السادس الذي يدعو دائما إلى إيلاء الأهمية لمطالب المواطنين.

زيارة ملكية

جهات منتخبة كثيرة بمدينة ميدلت تقدم للساكنة المحلية أنها وراء التغيير الحاصل في التنمية وخلق مشاريع كبرى بالمدينة، خاصة التغيير الحاصل بين أمس واليوم بالمدينة؛ وهو ما نفاه مصدر مسؤول فضل الحديث للجريدة دون ذكر اسمه، حيث أكد أن التغيير الحاصل في جميع القطاعات بالمدينة هو بفضل زيارة الملك محمد السادس منذ سنة 2008 قبل إحداث العمالة، مشيرا إلى أن هذه الزيارة الملكية أعطت دفعة قوية للتنمية بالمدينة وانتشلتها من قوقعة النسيان والتهميش، وفق تعبيره.

وأوضح المسؤول ذاته، في تصريح لهسبريس، أن الزيارة الملكية الميمونة إلى مدينة ميدلت حملت معها الخير والبركة وحركت مياه التنمية والمشاريع ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي والبيئي، مشيرا إلى أن السلطة الإقليمية تقوم بمجهود كبير من أجل الحفاظ على استمرارية الأوراش الكبرى بالإقليم، بالرغم من غياب الميزانيات ولا مبالاة المسؤولين المنتخبين، وفق تعبيره.

حصيلة الأماكن العمومية والمساحات الخضراء

مسؤول بعمالة ميدلت أكد أنه “قبل إحداث العمالة كانت مدينة ميدلت تعاني من غياب المساحات الخضراء والأماكن العمومية التي تعتبر متنفس الساكنة، بالإضافة إلى غياب التهيئة الحضرية، مشيرا إلى أن هناك مجهودا كبيرا بذل منذ إحداث العمالة إلى اليوم من أجل تدارك الخصاص المهول في جميع القطاعات والمجالات، وفق تعبيره.

وأفاد المسؤول ذاته، في تصريح لهسبريس، بأن المدينة تتوفر حاليا على 15 حديقة عمومية وأماكن ترفيهية، مشيرا إلى أن كل هذه المساحات والأماكن يتولى المجلس الجماعي تسييرها وصيانتها تحت إشراف المصلحة التقنية المعنية، وفق تعبيره.

وكشف مصدر هسبريس أنه “يتم رصد 400 ألف درهم سنويا للقيام بأعمال الصيانة والتهيئة، وتخصيص اعتماد آخر يقدر بمليون و80 ألف درهم لليد العاملة التي تقوم بنظافتها وصيانتها وحراستها، مشيرا إلى أن الـ15 حديقة الموجودة حاليا يتم استغلالها من طرف الساكنة، داعيا الجميع إلى الحفاظ عليها.

وأضاف المتحدث ذاته أن القطاعات المعنية خصصت 800 ألف درهم لتهيئة ملعب القرب بحديقة الصخرة، بالإضافة إلى تخصيص 3 ملايين درهم لتهيئة حديقة الشلال، و7 ملايين درهم لخلق ممرات للراجلين بالمدخل الشرقي للمدينة في إطار التأهيل الحضري، وغرس أشجار التصفيف.

وأورد المسؤول ذاته أن هناك اتفاقية يتم الاشتغال عليها الآن قيمتها 12 مليون درهم لإحداث حزام أخضر من ميملالن إلى الطريق المدارية، وإحداث مدارين بمواصفات عالمية بقيمة 7 ملايين درهم، مشيرا إلى أن كل المشاريع الخضراء سيتم سقيها مستقبلا من تصفية مياه محطة المعالجة، للحفاظ على الفرشة المائية التي يتم استغلالها حاليا لسقي المساحات الخضراء، مشددا على أن المسؤولين على الإقليم يطمحون إلى جعل مدينة ميدلت مدينة خضراء إيكولوجية الأولى على الصعيد الوطني.

Football news:

Pavel Nedved: Ronaldo will stay at Juventus. Dybala's agent will be in Turin next week
Wijnaldum about Liverpool fans: Sometimes I felt that I was not appreciated and loved enough
Nagelsmann, pig, get lost in Munich-1860. About 20 fans insulted the coach of Bayern
Mateus Fernandes: I dreamed of playing for Barca, but they did not treat me as a professional player there
Pogba and Manchester United continue to negotiate a contract extension. Sulscher confirmed
Mateus Fernandez: Messi is a genius. I watched his training sessions in Barca-it's incredible
Grealish's doubts about a move to Man City may be related to playing time