Morocco
This article was added by the user Anna. TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

خبير في اللجنة العلمية: المغرب لم يبتعد بالكامل عن مخاطر تفشي "كورونا"

خبير في اللجنة العلمية: المغرب لم يبتعد بالكامل عن مخاطر تفشي "كورونا"
صورة: منير امحيمدات
هسبريس - أمال كنين

على الرغم من تحسن المؤشرات الوبائية ببلادنا، فإن المملكة لم تنتقل إلى منطقة خضراء بالكامل. وهذا راجع إلى استمرار حالات الإماتة والإنعاش، هذا ناهيك عن تخوفات من انطلاق موجة جديدة بسبب تغير الأحوال الجوية وتأثرا بما يحدث على الصعيد العالمي.

البروفيسور سعيد المتوكل، طبيب مختص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية لتدبير الجائحة، قال ضمن تصريح لهسبريس: “نقترب شيئا ما من مرحلة وبائية خضراء، ونهاية الموجة التي ضربت البلاد منذ فصل الصيف”.

وتابع المتوكل بأن الموجة لم تنته لسببين أساسين هما استمرار توافد حالات على قاعات الإنعاش بمعدل 20 إلى 30 حالة في اليوم واستمرار حالات الإماتة ما بين 9 و11 باليوم.

أما عن احتمال انطلاق موجة جديدة في دجنبر المقبل، فقال المتوكل إنه “أمر وارد”، متابعا: “التوقعات ليست بالضرورة تحدث، وهو أمر وارد”.

وزاد الخبير مؤكدا أن “ما يدور الآن في العالم من انتكاسات يمكن أن تصيبنا نحن أيضا، خاصة أن الفيروس لا يزال موجودا بل يتموج ويتحور”.

وبشكل عام، أوضح الطبيب المختص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية لتدبير الجائحة أن الحالة الوبائية تتحسن والمؤشرات هي في انخفاض مستمر، إذ تراجع معدل الإصابات بناقص 27 في المائة خلال الأسبوع الماضي؛ فيما مؤشر التوالد تراجع إلى 0.94.

أما نسبة الإيجابية في التحاليل المنجزة فلا تتجاوز 2.7 في المائة، وهي أقل نسبة تسجل منذ خمسة أشهر.

وتراجع مستوى ملء الأسرة الاستشفائية المخصصة للحالات الحرجة، الذي مر من 12 في المائة إلى 6,6 في المائة ولا يزال معدل الفتك مستقرا في 1.5 في المائة.

وجاء في الحصيلة نصف الشهرية أن تحليل المعطيات الوبائية المتوفرة والدراسات التي قامت بها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية تبين أن أبرز المحددات لوقوع الحالات الحرجة والوفيات هي كبر السن والأمراض المزمنة والسمنة بالإضافة إلى الحمل عند النساء، وأن أغلب الحالات الحرجة والوفيات تسجل أساسا لدى الأشخاص غير الملقحين، ثم في بعض الحالات عند الأشخاص الملقحين منذ أكثر من ستة أشهر. وهذا ما يفسر جدوى استكمال جرعات التلقيح حتى الجرعة الثالثة، تقول الوزارة.

اللجنة العلمية الوضعية الوبائية حملة التلقيح فيروس كورونا