Morocco
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الأمهات المغربيات يقمن بمهام الشرطة في هولندا

وقالت مصادر، إن هناك حوالي ثلاثين من الأمهات الناشطات في روتردام. حين وضعن أنفسهن في خدمة الشرطة والبلدية.

وتقوم فاطمة الزهراء بابا بمهام التنسيق بين الأمهات بالإضافة إلى المساعدة عند الضرورة.

وتقول الأم المتطوعة في استتباب الأمن: “يمكنك أن ترى أن الحي يتفاعل بشكل إيجابي للغاية مع النساء”.

وتتعامل الأمهات مع الشباب على أنهم من أبنائهن وهو ما نجحن فيه لأكثر من مرة، وجعل الوضع هادئًا نسبيًا في الكثير من الأحياء.

وكشفت كوثر “إذا كان هناك أي شيء ما على المعنيين سوى التواصل معنا. لكن الشباب يعرفون أن عليهم الحذر ، لأننا نراقبهم أيضا ونعمل بشكل وثيق مع البلدية والشرطة.”.

من جهته، قال أحمد بوطالب، عمدة مدينة روتردام الهولندية، إن الاستعانة بالآباء الغرض منه هو التدخل لتجنب أعمال الشغب والتي يتسبب فيها الشبان المغاربة.

ويأتي تدخل أرباب الأسر، لأنهم يحضون بإحترام كبير في صفوف أفراد الجالية المغربية المقيمة بهولندا.

وأكد بوطالب، على أنه سيتم الاستعانة بالآباء من أجل البحث السبل الممكنة للتصدي لاعمال الشغب أثناء وقوع اضطراب في النظام العام.

وأشار عمدة مدينة روتردام، إلى أن الشرطة يبقى لها حق التدخل في الوقت الذي يتطلب فيه الأمر ذلك.

وكانت السلطات في مدينة روتردام الهولندية، قد لجأت في وقت سابق إلى الاستعانة بالآباء المغاربة لمواجهة أعمال العنف التي يتورط فيها أبناءهم، وذلك درءا لتطور الأوضاع وخروجها عن السيطرة.

ويبذل هؤلاء الآباء والأمهات قصارى جهدهم لإقناع الشباب الذين نزلوا إلى شوارع المدن التي تشهد مظاهرات مناهضة لحظر التجول بألا يدخلوا إلى المنازل لتفادي احتكاكات برجال الشرطة تتطور في العادة إلى أعمال شغب وتخريب من المحتجّين الشباب.

وأول أمس السبت، احتشد عدة آلاف في بلدة أوترخت للاحتجاج على القيود الجديدة لمكافحة فيروس كورونا التي بدأ سريانها مطلع الأسبوع الماضي.