Morocco

الشناوي يراسل لفتيت بعد التزايد “المخيف” لمعدل الجريمة بأوطاط الحاج

وجه النائب البرلماني عن فديرالية اليسار الديمقراطي، مصطفى الشناوي، سؤالا كتابيا، الى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بخصوص ما تعيشه مدينة اوطاط الحاج من تزايد مخيف لمعدل الجريمة بكل أنواعها.

وقال الشناوي في السؤال الذي تتوفر “فبراير” على نسخة منه، إنه “مع الأسف، لم تجد النداءات المتكررة لساكنة ومواطنات ومواطني وتنظيمات المجتمع المدني بمدينة اوطاط الحاج بإقليم بولمان لديكم الأذن الصاغية وهي تدق منذ مدة ناقوس الخطر بسبب الانتشار المهول للجريمة بكل أنواعها بالمدينة”.

وأكد الشناوي، على أن “كل هؤلاء عبروا لإدارتكم مرارا عن الواقع الأمني المقلق للغاية، وأحاطوا السلطات التابعة لكم بتزايد معدل الجريمة ولا سيما جرائم القتل وتكوين عصابات والسرقة والسطو المسلح وترويج المخدرات والعقاقير المهلوسة، بل إنهم أكدوا لأجهزتكم أن هناك أشخاص مبحوث عنهم ومطلوبون للعدالة يتجولون في الشارع العام وأمام مرأى الجميع!!! وهذا أمر غريب وخطير يثير أكثر من نقطة استفهام عن دور الأجهزة الموكول لها الحفاظ على أمن المواطنين وحمايتهم وتطبيق القانون على الجميع بدون استثناء”.

وأشار النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، الى أن “هذا النوع من العجز الأمني الملاحظ والملموس الذي تعيشه مدينة اوطاط الحاج في السنوات الأخيرة يعتبر موقفا غير مفهوم وغير مقبول ونتائجه كارثية على أمن وسلامة سكان المدينة.  والمثال الحي والمؤلم لهذه السيبة السائدة وهذا التسيب الأمني هو ما وقع مساء يوم 25 نوفمبر لمواطنة كانت عائدة من عملها فقام مجرمون بخطفها وضربها واغتصابها ثم قتلها والمفارقة أن هذه الجريمة الشنعاء وبتلك البشاعة قد تم اقترافها في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة”.

وشدد مصطفى الشناوي، على أن “الكل باوطاط الحاج أضحى يعي ويدرك حيثيات الحياد السلبي الأمني الرهيب بالمدينة، وأنتم من موقع مسؤوليتكم عليكم أن تقفوا عند تفاصيل هذا التعامل غير المقبول وتضعوا له حدا بشكل نهائي. بل إنه لمن واجبكم تطبيق مقتضيات الدستور وضمان الحق في الحياة لكل شخص والحق في سلامة شخصه وأقربائه وحماية ممتلكاته وسلامة السكان باوطاط الحاج وكل التراب الوطني”.

وتابع الشناوي خطابه لوزير الداخلية “لقد بحّت حناجر مواطني اوطاط الحاج وهيئات المجتمع المدني بكثرة النداءات وجفّت أقلام الفاعلين والمنتخبين بالعديد من المراسلات التي طالبتكم بتغيير الاستراتيجية الأمنية الحالية وخلق مفوضية للشرطة بالمدينة وتمكينها من الموارد البشرية الكافية ووسائل العمل الناجعة، وكل هذا من حق ساكنة اوطاط الحاج، فهل لا يستحقون ذلك لكي يعيشوا في أمن وطمأنينة؟”.

وساءل الشناوي لفتيت، عن “الإجراءات الاستعجالية التي ستتخذونها لتحسين الوضع الأمني بالمدينة وتعزيز الشعور بالأمن لدى السكان بما يكفل سلامتهم وحماية ممتلكاتهم الخاصة والعامة من بطش المجرمين”.

Football news:

Bruno picked up 4 Player of the Month awards in 2020. Ronaldo, Henry and Lampard had the same number-but for a career in the Premier League
Lev - the best coach of the decade in the national teams, Deschamps-2nd, Shevchenko-17th (IFFHS)
Head of the Premier League: We ask players not to hug and change their behavior
Milan had rented the midfielder, Torino Meite until end of season with option to buy
Ramos played on painkillers with Athletic due to knee problems
Barcelona's presidential election is scheduled to take place on March 7
Sir Alex Ferguson: Fortunately, I was retired when I watched Liverpool play in the last two years