logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo
star Bookmark: Tag Tag Tag Tag Tag
Morocco

نقطة نظام.. الواد وادي

حلّت يوم أمس الذكرى الـ40 لاسترجاع المغرب إقليم وادي الذهب، وذلك من خلال عملية البيعة التي قام بها شيوخ وأعيان هذا القسم، الواقع في أقصى جنوب المغرب، للملك الحسن الثاني عام 1979.

ذكرى وطنية من حجم استرجاع جزء من التراب أصبحت تمرّ علينا مرور الكرام، فيما تخوض «النخب» السياسية في أشياء ثانوية، بدل اغتنام مثل هذه المناسبات لخلق التعبئة وتنوير الأجيال الشابة، وتجديد التلاحم الوطني حول قضايا مصيرية من هذا النوع.

التعاطي الرسمي مع هذه المناسبة يختزلها في مشهد البيعة، وهو أمر شديد الأهمية، لكن الذكرى لا تقتصر على ذلك، إذ ينطوي الأمر على لحظة عصيبة من تاريخنا المشترك، حين قُسِّمت الصحراء بين السيادتين المغربية والموريتانية عام 1976، مع ما خلّفه ذلك من مآس إنسانية لأسر وقبائل جرى فرض التقسيم عليها، فيما رفض الكثير من الأعيان الخروج عن السيادة المغربية، بل إن بعض الملتحقين بجبهة البوليساريو، فعلوا ذلك احتجاجا على قرار التقسيم الذي تعسّف على بيعتهم الأصلية.

جرم كبير ترتكبه الجهات الرسمية والأحزاب السياسية حين تختزل المناسبات الوطنية في طابع فلكلوري، وتحرم أجيالا من المغاربة من معرفة جذور واقعهم الحالي وامتدادات التهديدات الكبرى المحيطة بهم اليوم.

All rights and copyright belongs to author:
Themes
ICO