يعد الجهاز المناعيّ خط الدفاع الأول الذي يساعد في الحفاظ على أجسامنا وتقويتها، فهو يقوم بمحاربة مسبّبات المرض التي قد تصيبنا في أي وقت من بكتيريا، وفيروسات، وطفيليات، وغيرها من الأجسام الضارّة. لذا فكلما كان الجهاز المناعي أقوى كلما استطاع الجسم التصدي للأمراض وتفادي العدوى بشكلٍ أكبر.

وعادة ما يرتبط الجهاز المناعي ارتباطاً وثيقاً بالعادات التي يقوم بها الجسم ونشاطاته تؤثر عليه بشكلٍ كبير، وهناك عاداتٍ يومية نقوم بها بدون أن ندرك مدى خطورتها على أجسادنا وأضرارها البالغة، حيث تسبب اعتلال صحة الجهاز المناعي مع الوقت وتؤدي إلى ضعفه وسقمه وعجزه بالتالي عن صد أضعف الميكروبات والإصابة بالأمراض بشكلٍ مزمن، وفيما يلي سوف نسلط الضوء على بعض من هذه العادات:

عدم استعمال المراهم الواقية من الشمس

لا بد من استعمال المراهم الواقية للشمس للوقاية من أشعة الشمس الضارة والتي تؤثر بشكلٍ كبير على الجهاز المناعي وقد تؤدي للإصابة بالعديد من الأمراض الجلدية حتى السرطان.

البقاء مع المدخنين

يؤدي وجودك مع المدخنين في مكانٍ واحدٍ إلى الإضرار بجهازك المناعي ويؤثر بشكلٍ سلبي على قدرة الأجسام المضادة على حمايتك من إصابتك بالأمراض.

مشاركة الأدوات الخاصة

تؤدي مشاركة أدواتك الخاصة كالملابس ومشابك الشعر وأدوات تصفيفه وحتى المناشف وغيرها إلى انتقال الأمراض بكل سهولة.

السهر الطويل

يعمل السهر الطويل على تدمير الجهاز المناعي، حيث يقضي على الخلايا الـ”سيتوكينات” المسؤولة عن حماية الجسم من الأمراض.

الإفراط في تناول السكر

يؤدي استخدام السكر المكرر بكثرة إلى الإضرار بجسدك، وينصح باستعمال المصادر الطبيعية للسكر كالفواكه؛ وذلك للحصول على الاحتياجات الضرورية من السكريات.

عدم مراعاة النظافة الشخصية

تؤدي عدم العناية بنظافتك الشخصية لإصابتك بالكثير من الأمراض، والجراثيم الخطرة.

قلة شرب الماء

يؤدي عدم شرب الكميات الكافية من الماء إلى عواقب وخيمة وستنعكس على الجهاز المناعي، إذ يجب على الإنسان أن يشرب من 8 حتى 10 أكوابٍ من الماء بشكلٍ يومي، وذلك ليضمن الحفاظ على صحة جهازه المناعي.

الإكثار من شرب الكافيين

يؤدي الإفراط في شرب الكافيين إلى تحفيز الجهاز المناعي في الجسم وزيادة معدل التوتر.