بسم الله الرحمن الرحيم

نوجه سؤالنا للجميع.. وخاصة لاعداء امريكا.. ما نطلق عليهم اليوم.. (حكومات الفساد المالي والاداري) وسوء الخدمات والوضع الامني المزري.. نتاج ماذا؟؟ هل نتاج امريكا التي اسقطت صدام والبعث وحكم الاقلية السنية.. ام نتائج الاصابع البنفسجية التي انتخبت (المعارضين لصدام) بالملايين.. بدورات انتخابية.. الم يعارض الشيعة والكورد نظام صدام لمدة 35 سنة لخاطر عيون من يحكمنا اليوم. .من (ال الحكيم، وال الصدر، والمجلس الاعلى، وبدر، والفضيلة، والدعوة، الخ الخ الخ)..

ثم اليس الفوضى الخلاقة .. هي صراعات لا بد من حدوثها.. لتعي المجتمعات اخطائها بنفسها.. بالتجربة وتراكم المعرفة.. لتعنت هذه المجتمعات ببدايات الصراعات.. من خلال رفض الدعم من قوى دولية لمنع الصراعات.. واجتثاث مسببيها.. كون هؤلاء المسببين لدى حواضنهم مثال (النضال والجهاد والمقاومة والعفة والنزاهة والعقيدة والدفاع عن المبادئ).. وبعد مرور السنوات تدرك هذه الحواضن من خلال الصدمة .. بان هؤلاء عكس ما تصوروا..

وكذلك لادراك القوى الكبرى ومنها امريكا.. بانها في حالة اعتقال (قادة المعارضة الذين دخلوا العراق بعد عام 2003.. من دعوة وبدر والمجلس والمليشيات وغيرهم.. ) لادركا الامريكان مسبقا لعدم اهلية هؤلاء وتواطئهم مع جهات اقليمية .. (سوف يعتبرون .. مظلومين وعلى درب الامام الحسين.. وشهداء احياء).. عند ملايين الناس التي انتخبتهم بعد عام 2003.. وتعتبرهم قدوة.. ولكن بعد مرور سنوات ودورات انتخابية.. تكتشف الحواضن زيف ما كانت تؤمن به.. وفساد وخسة من كانت تعتبرهم (رموز لها).. حتى وصلت المقاطعة للانتخابات اكثر من 90% وخاصة بوسط وجنوب، مما جعل هؤلاء (الرذائل الحاكمة) تمارس التزوير على اعلى المستويات للوصول للسلطة.. وحكم رقاب الناس.

بمعنى الفوضى الخلاقة.. لو لم تمر بها شعوب منطقة العراق.. فهل كان من نتائجها مقاطعة الانتخابات الواسعة عام 2018.. التي تعكس وعي المجتمع بان من كانوا يعتقدون هم (قدوة لهم) ومثال يحتذى.. وقادة .. بانهم مجرد سراق واجندات اقليمية وعديمي الذمة والضمير..

علما الفوضى الخلاقة.. ضرورة اخرى.. فنتذكر كيف امريكا لم تقتل صدام عام 2003.. (لانها لا تريد جعله شهيد).. فامريكا لا تصنع الشهداء.. ولكن اعتقلته وسلمته للسلطات لبغداد لمحاكمته..

ونسال من يقول (امريكا من تاتي بالحكام للمنطقة).. بنظرية مؤامرة يعتنقها من يطرح ذلك.. (ما هو بديلكم عن هؤلاء الحاكمين بالخضراء اليوم بمنطقة العراق).. هل لديكم بديل؟؟ واذا كان لديكم لماذا اكثر من 90% من المقاطعين لم يقدمون بديلا عنهم.. ولو كان هناك بديل لكان المقاطعين مشاركين اصلا بالانتخابات.. ولا يقاطعونها.. ثم الم ينتخب المصريين والتونسيين (المتطرفين باصابعهم بالنفسجية ايضا) ونقصد الاخوان المسلمين ومرسي في مصر.. والنهضة في تونس.. فماذا كانت النتيجة اليست فوضى.. (اذن بدائل الشعوب عن الحكام الذين اتهموهم بانهم عملاء).. هم المتطرفين و الاحزاب الاسلامية الطائفية والمتطرفة..

ثم من ثبت من يحكم اليوم بالخضراء.. اليس اعداء امريكا.. من حمى المنطقة الخضراء قبل سنوات من المتظاهرين.. اليس المليشيات الموالية لايران كمليشة الخرساني.. من رمى المتظاهرين بوسط وجنوب الشيعي العربي بالرصاص الحي ومنها في البصرة اليس المليشيات الموالية لايران.. من يدعم الاحزاب الفاسدة ومرشحيها بالعملية السياسية اليس ايران سليماني ومسجدي ومجتبى خامنئي.. النتيجة (اعداء امريكا هم من يدعمون ويثبتون حكم الفاسدين بوسط وجنوب ومنها بغداد)..

وهل فعلا بالعراق لا يوجد بديل؟؟ ام ان القوى المهيمنة اصلا من احزاب فاسدة ومليشيات تمتهن الجريمة المنظمة .. والتي (تغلف نفسها بالقدسية.. بحشد مقدس.. واحزاب المعارضة المناضلة ضد صدام.. الخ).. في وقت التقارير تؤكد (امتهانها تهريب المخدرات والسلاح والنفط).. ووصل انها تحتكر حتى (تجارة الكهول).. لتمويل نفسها وتحت اشراف الحرس الثوري الايراني.. فهؤلاء مخالب ايران يقتلون اي بروز لنخب ونشطاء وايقونات نسائية ورجالية.. بكل دموية.. بعمليات تصفيات واغتيالات منظمة..

ومن يقول ان كل ذلك نتيجة اسقاط حكم السنة؟؟ ليبرر نظريته بان (الشيعة والكورد) غير مؤهلين لحكم بغداد.. نسالهم.. (كيف تفسرون بان السنة العرب.. رغم مشاركتهم بالانتخابات بدورات.. انتخبوا قوائم سنية تشتهر بالفاسد المالي والادراي وسوء الخدمات للمناطق السنية.. ووضع امني مزري).. فلماذا السنة العرب (اذا كان البعض يعتبر صدام رمز لهم.. ورجل حكم).. لم يقدمون لنا (قادة دولة)؟؟ او لنقل (شخص مثل صدام)؟؟ ام الحق يقال .. (ان السنة قدموا لنا ابو بكر البغدادي، وابو عمر البغدادي، الخ).. العن من صدام؟؟ فالم يقوم ابو بكر البغدادي بتاسيس دولة (الخلافة) التي ميعت الحدود بين العراق وسوريا؟؟ !!!.. كالمقبور صدام الذي ميع الحدود مع الكويت وورطنا بمغامراته التي لا تنتهي.. نتائجها كارثية.. (والعبرة بالخواتيم)..

ونسالكم بالله عليكم.. هل صدام جعل العراق مثل دبي.. وحقن دماء شعوب ورجال منطقة العراق.. حتى يريد البعض نترحم على حكم السنة؟؟ اليس حكم صدام حروب لحروب لا تنتهي.. ومن يقول صدام بنى صناعة وزراعة ودولة؟؟ نسالهم.. (هتلر ايضا ساهم بنهوض المانيا صناعيا وعسكريا) فما هي النتيجة؟؟ وكما قلنا (العبرة بالخوايتم) الم يدمر المانيا والعالم.. كما دمر صدام العراق والمنطقة.. بهزات عنيفة..

ثم هل من حكم بعد عام 2003 (شيعة يمثلون 25 مليون شيعي عربي) بوسط وجنوب.. ام يمثلون (ايران).. بدر والعصائب والكتائب والنجباء والدعوة والمجلس .. الخ الذين يجهرون بولاءهم لايران ببيعتهم لحاكم ايران خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية، ومبايعتهم للنظام الحاكم بطهران (نظام ولاية الفقيه الايرانية).. اليس الشيعة العرب اليوم يعاون المر والضيم والضياع والجوع وحتى ماء صالح للشرب لا يشربون.. كما في الجنوب.. وكلها بظل شيعة ماما طهران بالحكم ببغداد.. الذين يمثلون ايران .. ولا يمثلون الشيعة العرب اصلا..

­

فالحق يقال ان من حكم بعد عام 2003 (هم سراق المكون الشيعي العربي.. وخونتهم) الموالين لايران الذين همشوا وبطشوا بكل صوت يرفض الهيمنة الايرانية.. بل هؤلاء الخونة السراق.. تواطئوا مع الارهاب .. فكلنا نعلم ان الارهاب جاء للعراق من دول معادية لامريكا.. وخاصة من سوريا.. التي اتهمها رجل ايران نفسه بالعراق نوري المالكي .. عندما اتهم بشار الاسد بدعم الارهاب وتدريب الارهابيين من كل دول العالم وتسهيل دخلوهم للعراق عبر الحدود المشتركة.. اي ان امريكا حاربت الارهاب من دول معادية لها..

ونردد مرة اخرى.. يا ايه الشيعة العرب.. 1400 سنة تلطمون الصدور باظهر يا مهدي وصفيه وشوف الشيعة شصاير بيه.. وتتمسكون بستار الكعبة.. “البيت الاسود”.. ولم يسقط حكم السنة الظالمين لكم بمنطقة العراق.. فلماذا هذا نكران الجميل لامريكا وتعضون اليد التي مدت لكم منها.. بعد اسقاطها حكم صدام والبعث وحكم الاقلية السنية عام 2003.. الم يكن حتى قبل صدام كان السنة يحكمون تهميشا للشيعة.. الم تدعم امريكا عملية انتخابية .. ودعمتكم ضد الارهاب والمليشيات معا.. ومدتكم باحدث انواع الاسلحة.. والطائرات..

وعليه نشير بان هؤلاء الذين عضوا اليد الامريكية التي مدت للشيعة العرب بتخليصهم من صدام وحكم السنة و1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بمنطقة العراق.. (بان المهدي لو ظهر) اليوم لحاربتموه و قلتم له (ارجع من حيث اتيت يا ابن فاطمة.. ليس لنا فيك حاجة) فلدينا مقتدى الصدر وعمار الحكيم ونوري المالكي وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وخامنئي ومسجدي ومجتبى الخامنئي.. الخ .. فلا نستغرب بعد ذلك قولهم لبوش لسنا لك فيك حاجة.. ارجع من حيث اتيت وراء البحار..

ولمن يقول (امريكا لم اتي لنا لخاطر عيوننا .. وليس لمصلحتنا)؟؟ نقول خير لنا امريكا التي من مصلحتها اسقاط صدام والبعث وحكم الاقلية السنية.. من روسيا والصين ومصر والاردن وايران وتركيا وسوريا والسنة الذين كانت مصلحتهم بقاء صدام المقبور.. وبالله عليكم ايضا.. هل كان المفروض ان يبقى صدام بالحكم مع السنة والبعثية؟؟ وبقاء حكم السنة لـمئات السنين المقبلة ؟؟

المحصلة.. العلة ليست في امريكا باطاحتها بصدام.. ولكن بملايين الاصابع البنفسجية بالعراق التي انتخبت الحرامية واللصوص الاسلاميين والقوميين وشركاءهم من المسميات الاخرى..

……………………
واخير يتأكد للشيعة العرب بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم