أكد المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي، أحمد ملا طلال، اليوم الثلاثاء (30 حزيران 2020)، ورود معلومات استخباراتية عن محاولة لاستهداف مناطق حساسة وممثليات دولية.

وقال ملا طلال خلال مؤتمر صحفي إنه في الأسبوع الماضي وردت معلومات استخباراتية عن محاولة لاستهداف مناطق حساسة وممثليات دولية، مبيناً أن جهاز مكافحة الإرهاب تعامل بشكل سريع مع تلك المحاولة.

وأوضح أن أمر القبض صدر بحق شخص واحد وتم القبض على 13 شخصاً كانوا متواجدين مع المطلوب، مشيراً إلى الإفراج عن 13 شخصاً فقط وأن المطلوب سلم للقضاء، والقضاء هو من سيتخذ الإجراءات المناسبة بحقه.

وداهمت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب، يوم الجمعة، (26 حزيران 2020)، مقراً لكتائب حزب الله العراقي في إحدى مزارع الدورة، جنوبي العاصمة بغداد، واعتقلت عدداً من قادتها، ما أثار غضب قادة من الحشد الشعبي.

وشدد ملا طلال على أن “مسؤولية الحكومة فرض هيبة الدولة، وليس لرئيس الوزراء أي تدخل بالأوامر القضائية”.

وبشأن ملف المنافذ الحدودية، أكد ملا طلال عزم الحكومة فرض إجراءات “حازمة لفرض هيبة الدولة” على المنافذ الحدودية، وأن رئيس الوزراء يجري اجتماعات متواصلة مع الجهات المعنية بشأن المنافذ.

ونوه إلى أن “غالبية إيرادات المنافذ كانت تذهب لجيوب الفاسدين”.

وحول متعددي الرواتب، لفت ملا طلال إلى أن وزير التربية سلم الكاظمي نموذجاً عن متعددي الرواتب يتقاضون ثلاثة وأربعة رواتب.

وكان أحمد ملا طلال، أكد في مؤتمر صحفي، يوم الثلاثاء (23 حزيران 2020)، تقاضي 18 ألف موظف راتبين من الدولة، مشيراً إلى أن الحكومة في طريقها لمعالجة هذا الأمر.