القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن الاعتداءات الاحتلالية على الصحفيين سواء في الضفة الغربية او في قطاع غزة او في القدس باتت ظاهرة شبه يومية خاصة عندما يقومون بتغطية الاحداث التي تشهدها الاراضي الفلسطينية وفي مقدمتها اعتداءات الاحتلال وانتهاكاته وجرائمه واستهداف قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين لشعبنا الصامد فوق تراب وطنه.

واستهداف الاحتلال للصحفيين ليس بالامر الجديد ولكن الجديد هو تصاعد هذه الاعتداءات في الايام الاخيرة في محاولة بائسة هادفة لطمس الحقيقة التي يحاول الصحفيون الفلسطينيون اظهارها امام العالم كي يرى ويشاهد ما تقوم به دولة الاحتلال عبر اجهزتها القمعية ضد شعبنا عامة وفي المقدمة الصحفيين خاصة اثناء قيامهم بتغطية الاعتداءات الاحتلالية .

فدولة الاحتلال التي تدعي الديمقراطية وتزعم انها الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة تخشى من ان يفتضح امرها في العالم رغم ان جزءا من هذه الممارسات والاعتداءات بات يعرفها العالم خاصة وان التطور التكنولوجي والتقني اصبح يكشف معظم ما يدور في اي مكان من عالمنا .

فكم من صحفي فلسطيني استشهد واصيب على يد القوات القمعية والعنصرية دون ان يحرك العالم ساكنا باستثناء اصدار بيانات شجب واستنكار ودون اتخاذ اية اجراءات عملية تضع حدا للقمع واعتداءات جيش الاحتلال على المواطنين والصحفيين، ومهما بلغت وتصاعدت اعتداءات قوات الاحتلال على الصحفيين بهدف منعهم من نقل الحقيقة فإنهم سيواصلون رسالتهم في الدفاع عن شعبهم حتى تحقيق اهدافه في الحرية والاستقلال .

ان هنالك ازديادا واتساعا في رقعة الوعي العالمي تجاه عدالة قضيتنا وصورة الصحفي عمارنة الذي اصيب بشكل متعمد في عينه انما وصلت الى سائر ارجاء العالم كما وصور الشهداء الاطفال وصور الاعتداءات اليومية والمتواصلة على شعبنا.

لن تتمكن السلطات الاحتلالية من حجب الحقيقة ومنع وصولها الى حيثما يجب ان تصل فالصحفيون الفلسطينيون مستمرون في تأدية رسالتهم وهم يدافعون عن الحقيقة وعن نضالات شعبهم وهم خير من يحمل الهم الفلسطيني ويؤدون رسالتهم على اكمل وجه دون خوف او وجل وهم يعرفون ان الاحتلال مهما بلغت وتعددت اعتداءاته وجرائمة فإنه الى زوال .

أما اصدقاء شعبنا الفلسطيني في سائر ارجاء العالم فهم يزدادون يوما بعد يوم وهم انصار حرية شعبنا وانحيازهم لقضيتنا الوطنية العادلة هو انحياز للحق والعدالة وللقيم الاخلاقية والانسانية النبيلة .

وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه لدى استقباله اليوم وفدا اعلاميا ايطاليا