بقلم مهدي قاسم

بدأ النظام السعودي بتمهيد  و تهيئة الأجواء الإعلامية والصحفية ، فضلا عن  الرأي العام العربي و العالمي، بغية الاعتراف بجريمة قتل الصحفي جمال الخاشقجي في قنصليته في تركيا  ، ولكن بشكل غير مباشر ، عبر تبرير تلك الجريمة على أساس أنها وقعت نتيجة ” خطأ في التحقيق ” أو بالأحرى أن الغاية الأساسية من الأمر كله كانت تكمن اصلا في عملية ” خطفه و ليس قتله “، كل ذلك جرى و يجري عبر عمليات تسريب معلومات إلى وكالات أنباء و فضائيات غربية بهذا الخصوص و الشأن ، ورافق ذلك أمر  صدر من قبل ” الديناصور ” السعودي ، الملك سلمان بإجراء تحقيق مع من كانوا ” هنا ” أي في القنصلية السعودية في تركيا و الذين ربما يكونوا قد ” تسببوا بوفاته ” أثناء التحقيق و من ثم معرفة أسباب تواجدهم هناك ..

ليتضح من السطور ــ الأعلاه ــ و كأن  السلطات السعودية لم يكن لها علما بذهاب أولئك ”  الأشخاص “الشبحيين إلى تركيا و تحديدا إلى القنصلية السعودية هناك ؟!! ، طبعا  في محاولة مضحكة حقا ، لإعطاء انطباع زائف و خادع ، و كأن هؤلاء ” الأشخاص ” قد تصرفوا من تلقاء أنفسهم و ليس بتكليف من الأجهزة الأمنية السعودية والسلطات العليا ، عندما أقدموا على جريمة الخاشقجي هناك ..

لذا فسوف لن نستغرب إذا تحول قتلة القنصلية إلى ” ضحايا ” مقطوعي الرؤوس ” في الساحات العامة على أساس أنهم قد قتلوا مواطنا سعوديا بريئا !! ..

أما تبقى من فصول أخرى لهذه الدراما ، فسوف تُحسم وتُلملم عبر عطايا ومنح مالية وصفقات أسلحة و سلع أخرى بمليارات دولارات إضافية .

و إذا جرت الأمور هكذا فأنها سوف  لن تكون أمرا جديدا أو غريبا في البلدان العربية :

ــ إذ طالما تحول  جلادون و قتلة إلى ضحايا و ضحايا إلى قتلة وجلادين  ..

هامش ذات صلة :

(الملك سلمان يأمر بإجراء تحقيقات داخلية حول اختفاء خاشقجي

إيلاف من الرياض: في تطور لافت في قضية جمال خاشقحي، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بإجراء تحقيقات داخلية حول ملابسات القضية.

ووجه الملك سلمان المدعي العام السعودي بفتح تحقيق داخلي في قضية خاشقجي بعد معلومات تلقاها من تركيا، إضافة الى التحقيق المشترك الذي يجريه البلدان حالياً في القضية.

وقال الصحافي السعودي عضوان الأحمري، وهو أحد الوجوه الإعلامية السعودية المعروفة بصدقيتها وقربها من دوائر القرار في تغريدة له على تويتر: “الملك سلمان يأمر ببدء تحقيقات داخلية وإجراءات حول ملابسات اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي”.

وقال مسؤول سعودي لـ “رويترز”، اليوم الاثنين، إن الملك سلمان أمر النائب العام بفتح تحقيق داخلي في قضية خاشقجي.

وقال المسؤول الذي امتنع عن ذكر اسمه “أمر الملك النائب العام بفتح تحقيق داخلي في مسألة خاشقجي بناء على المعلومات من الفريق المشترك في اسطنبول”.

بدورها نقلت وكالة “بلومبرغ” عن مسؤول في المملكة قوله إن الملك سلمان أمر بالتحقيق في اختفاء خاشقجي.

وكان الملك سلمان أجرى اتصالًا هاتفيًا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأحد 14 أكتوبر. وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الملك سلمان شكر الرئيس التركي على ترحيبه باقتراح السعودية تشكيل فريق مشترك لبحث موضوع اختفاء خاشقجي.

وأكد الملك سلمان على حرص المملكة على علاقاتها بشقيقتها تركيا بقدر حرص جمهورية تركيا الشقيقة على ذلك، بحسب (واس)، التي أشارت إلى قول الملك سلمان: “لن ينال أحد من صلابة هذه العلاقة بإذن الله”.

وثمّن الرئيس التركي، خلال الاتصال، “العلاقات الأخوية التاريخية المتميزة بين البلدين”. ولفت أردوغان إلى أن العلاقات السعودية التركية بين البلدين والشعبين الشقيقين وثيقة، مؤكدًا حرصه على تعزيزها وتطويرها.

                                                                                                      إيلاف من الرياض: في تطور لافت في قضية جمال خاشقحي، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بإجراء تحقيقات داخلية حول ملابسات القضية.

ووجه الملك سلمان المدعي العام السعودي بفتح تحقيق داخلي في قضية خاشقجي بعد معلومات تلقاها من تركيا، إضافة الى التحقيق المشترك الذي يجريه البلدان حالياً في القضية.

وقال الصحافي السعودي عضوان الأحمري، وهو أحد الوجوه الإعلامية السعودية المعروفة بصدقيتها وقربها من دوائر القرار في تغريدة له على تويتر: “الملك سلمان يأمر ببدء تحقيقات داخلية وإجراءات حول ملابسات اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي”.

وقال مسؤول سعودي لـ “رويترز”، اليوم الاثنين، إن الملك سلمان أمر النائب العام بفتح تحقيق داخلي في قضية خاشقجي.

وقال المسؤول الذي امتنع عن ذكر اسمه “أمر الملك النائب العام بفتح تحقيق داخلي في مسألة خاشقجي بناء على المعلومات من الفريق المشترك في اسطنبول”.

بدورها نقلت وكالة “بلومبرغ” عن مسؤول في المملكة قوله إن الملك سلمان أمر بالتحقيق في اختفاء خاشقجي.

وكان الملك سلمان أجرى اتصالًا هاتفيًا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأحد 14 أكتوبر. وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الملك سلمان شكر الرئيس التركي على ترحيبه باقتراح السعودية تشكيل فريق مشترك لبحث موضوع اختفاء خاشقجي.

وأكد الملك سلمان على حرص المملكة على علاقاتها بشقيقتها تركيا بقدر حرص جمهورية تركيا الشقيقة على ذلك، بحسب (واس)، التي أشارت إلى قول الملك سلمان: “لن ينال أحد من صلابة هذه العلاقة بإذن الله”.

وثمّن الرئيس التركي، خلال الاتصال، “العلاقات الأخوية التاريخية المتميزة بين البلدين”. ولفت أردوغان إلى أن العلاقات السعودية التركية بين البلدين والشعبين الشقيقين وثيقة، مؤكدًا حرصه على تعزيزها وتطويرها.